إسدال الستار علي حكاية الإرهابي “عادل حباره” اليوم

هبة حيدر
2016-12-15T20:09:00+02:00
أخبار مصر
هبة حيدر15 ديسمبر 2016آخر تحديث : الخميس 15 ديسمبر 2016 - 8:09 مساءً
إسدال الستار علي حكاية الإرهابي “عادل حباره” اليوم
إسدال الستار علي حكاية الإرهابي "عادل حباره" اليوم

شهد صباح اليوم الخميس سجن الاستئناف بباب الخلق، تنفيذ حكم الإعدام في الإرهابي الخطير عادل حباره، وذلك بعد قتلة عمدا واعترافه بجريمته في حق 25 مجند في أغسطس لعام 2013.

وحصلت “الوطن بوست” علي التفاصيل الكاملة للقضة التي بين أيدينا اليوم وهي قضية “عادل حباره” المتهم بقتل 25 جندي في سيناء، وحضر أثناء تنفيذ حكم الإعدام فيه اليوم 8 أشخاص متمثلين في 5 من ممثلي النيابة العامة، و2 نيابة حوادث شرق القاهرة، 3 من المكتب الفني للنائب العام وطبيب شرعي.

حيث بدأ صباح اليوم تنفيذ حكم الإعدام في المتهم “عادل حباره”، حيث حضر إلي غرفة الإعدام وهو مقيد القدمين واليدين، ثم تم تلاوة نص الحكم وبعد الانتهاء منة، تم تذكيره بما فعلة في حق 25 مجند في أغسطس لعام 2013 في سيناء، وقام أحد وكلاء النيابة العامة من الحضور بسؤاله عن ما لدية من أقوال جديدة فكانت إجابته بالنفي.

ثم قام الشيخ الموجود في غرفة الإعدام بإنطاقه الشهادتين طالبا منه أن يستغفر الله عما بدر منة، ثم قام عمشاوي باقتياده إلي منصة الإعدام، ثم وضع علي وجهة الطاقية السوداء، وقام بلف حبل المشنقة حول رقبته، وبعد نصف ساعة من إتمام عملية الإعدام تم إنزال “عادل حباره”، من علي منصة الإعدام ووضعة علي سرير، وقام الطبيب الشرعي بعدها بمعاينة النبض وحركة المخ للتأكد من وفاته.

من هو الإرهابي “عادل حباره”

عادل محمد إبراهيم وشهرته “عادل حباره”، من مواليد مركز أبو كبير محافظة الشرقية ويبلغ من العمر 40 عاما، ثم إلقاء القبض علية في شهر سبتمر لعام 2013 بتهمة قتلة 25 مجند في سيناء، سبق وإتُهم في 15 قضية إرهابية سابقة وكان أخرها قضية مقتل 25 مجند، وسبق له وصدر في حقة 4 أحكام، وهي الفترة التي قضاها في التردد علي المحاكم أثناء سجنه، وفي عام 2014 حاول “عادل حباره” الهرب أثناء ترحيله من أكاديمية الشرطة ولكن محاولة الهروب بائت بالفشل، اعتنق حباره فكر داعش من فترة وقام بمبايعة أبو بكر البغدادي، واليوم بتاريخ 25 ديسمبر لعام 2016 تم تنفيذ فيه حكم الإعدام.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.