القوات المسلحة تؤكد سيطرتها علي مضيق هرمز

هبة حيدر
أخبار مصر
هبة حيدر3 ديسمبر 2016آخر تحديث : السبت 3 ديسمبر 2016 - 5:36 مساءً
القوات المسلحة تؤكد سيطرتها علي مضيق هرمز
القوات المسلحة تؤكد سيطرتها علي مضيق هرمز

أخبار مصر اليوم، لقد قامت الأركان العامة للقوات المسلحة بيبانا تؤكد فيه، أنة قد تم السيطرة على الخليج بشكل كامل، وعلى مضيق هرمز التابع لإيران، وفى الوقت نفسة فقد إعتبر العميد “باقر زاده” وهو المسؤول الأول للبحث عن المفقودين في الأركان العامة للقوات المسلحة، أن إيران تفرض سيطرتها في منطقتي الخليج، ومضيق هرمز بشكل كامل وملحوظ .

كما أن الجدير بالذكر أن دول الخليج تعتمد اعتمادا كليا وجزئيا على مضيق “جبل هرمز” في نقل البترول بها بواسطة الناقلات التابعة لها، والذي يقرب معدل هذا البترول إلى 90% .

كما أن من المتعارف علية أيضا أن النفط ليس هو الشيء الوحيد الذي يمر من خلال هذا المضيق، فكل المستوردات التابعة لدول الخليج تمر أيضا من خلال هذا المضيق، وخاصة المستوردات القادمة من دول الشرق مثل كوريا واليابان والصين وغيرهم.

وفى هذا السياق وبما أن مضيق هرمز هو المضيق الأشد أهمية، والتي تعتمد علية الدول في نقل أشيائها من خلالة، فلذلك يكون هو المضيق الوحيد الذي يعود على الدول المطلة بالخير والازدهار، فعندما يتم السيطرة علية فيكون هذا خبرا محبطا لهذه الدول، كما أن من المتعارف علية أن “الصين هي من أكثر الدول المتعاونة مع إيران، كما أنها أيضا من أول وأكبر شريك تجارى مع هذه البلدة على مستوى العالم، حيث أن قد بلغ حجم التعاون بين الصين وبين إيران 45 مليار جنية وذلك عن عام 2011 ميلادية.

أما عن عام 2010 فقد بلغ حجم التعاون نحو55 %، كما أن دولة الصين قد تستورد من صادرات النفط الإيرانية قد يصل إلى 21% من إجمالي الصادرات، كما يكون هذا بمعدل 2.2 مليون برميل بترول، كما أن الجدير بالذكر أيضا أن الصين تحرص دائما على بناء السلام بينها وبين دولة إيران وذلك للمصالح الاقتصادية المشتركة بين البلدين .

وفى هذا السياق أيضا فلم تكن دولة الصين هي الدولة الوحيدة المتضررة من إغلاق مضيق هرمز، بل أيضا كانت الدول الأوروبية من أثر الدول المتضررة من السيطرة على هذا المضيق .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.